البث المباشر الراديو 9090
 ماريا زاخاروفا
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن تصريحات بعض المسؤولين الأمريكيين تؤثر سلبا على موقف المعارضة السورية من مؤتمر الحوار السورى المقرر عقده فى سوتشى.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، فى مؤتمر صحفى لها إن "القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد، أعلن أمس أن الولايات المتحدة تعتزم القيام بخطوات بشأن سوريا عبر الأمم المتحدة باتجاه معاكس لمؤتمر الحوار الوطنى".

وأشارت: "لقد قلنا أكثر من مرة أن عمليات جنيف، وأستانة، ومؤتمر سوتشى مرتبطة ببعضها البعض، وكلها تعتبر عناصر عملية التسوية".

وتابعت قائلة: "والآن أصبح من الواضح، لماذا تعلن بعض مجموعات المعارضة السورية عن عدم وجود مواقف واضحة لديها بشأن المؤتمر، ومن الواضح من يقف وراء المعارضة ومن يعرقل التسوية".

وأضافت زاخاروفا: "ربما يتوهم البعض بأن روسيا ستتخلى عن الموقف المبدئى بشأن دعم التسوية السياسية فى سوريا على أساس قرار 2254 لمجلس الأمن الدولى، وعن الجهود للتحضير لمؤتمر الحوار الوطنى السورى فى نهاية يناير".

وتابعت: "وإذا كانت لدى أحد، ونحن نعرف اسمه، وهو السيد ديفيد ساترفيلد، مثل هذه الأوهام، فإنكم لن تنجحوا، على الرغم من كافة الجهود التى تبذلونها".

وقد جاء ذلك ردا على تعليقات القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد حول أن الولايات المتحدة لن تعتبر مؤتمر الحوار الوطنى السورى فى سوتشى شرعيا.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار