البث المباشر الراديو 9090
أردوغان
أكد الدكتور محمد عطا الله، خبير القانون الدولى، إمكانية اتخاذ ليبيا مسالك دولية مختلفة لمقاضاة أنقرة بعد إعلان خفر السواحل اليونانية العثور على سفينة تركية محملة بمواد تستخدم فى صناعة المتفجرات فى اتجاهها إلى السواحل الليبية.

وقال عطا الله، فى تصريح خاص لـ"مبتدا"، إن ليبيا يمكنها مناقشة الأمر من خلال جامعة الدول العربية والممثل العربى والإفريقى الدائم فى مجلس الأمن، على أساس أن هذه الأسلحة كانت ستقع فى أيدى الجماعات المتشددة، بما يضرب السلم والأمنى الليبى والدولى.

وبالتالى، بحسب الخبير، يمكن اتخاذ إجراءات ضد أنقرة بصفتها دولة راعية للإرهاب إذا ما ثبت ذلك، التحرك الآخر الذى أشار إلى عطا الله يتضمن مناقشة القضية فى منظمة التعاون الإسلامى، التى تحمل أنقرة وطرابلس عضويتها، باعتبارها تدخل واضح فى الشأن الداخلى الليبى، ليتخذ المجلس بعد التحقق إجراءات ضد تركيا، وكذلك لجوء ليبيا إلى الاتحاد الإفريقى لمعاقبة أنقرة.

وفى ختام حديثه، شدد الخبير على ضرورة فرض المجتمع الدولى عقوبات ضد الدول الراعية للإرهاب سواء بالتسليح أو أى نوع من الدعم حتى وإن كان بالكلمة من خلال مدح الأعمال الإرهابية بوصفها "عملا بطوليا أو جهاديا".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار