البث المباشر الراديو 9090
الحرب العالمية الثانية
فى الوقت الذى يخشى فيه الخبراء من أن يكون العالم على وشك حرب جديدة لازدياد التوتر بين واشنطن وموسكو وبيونج يانج وبكين، كشف مستشار الأمن القومى السابق الذى خدم تحت إدارتين أمريكيتين سابقتين المكان الذى من الممكن أن تندلع منه الحرب العالمية الثالثة.

ويعتقد الدكتور بول ميلر، الذى عمل فى مجلس الأمن القومى الأمريكى فى ظل الرئيسين السابقين جورج دبليو بوش وباراك أوباما، أنه إذا اندلعت حرب عالمية أخرى فستكون فى دول البلطيق.

وبحسب صحيفة "ديلى إكسبرس" البريطانية، توقع ميلر بغزو روسيا لشبه جزيرة القرم فى عام 2014 قبل عامين من وقوعه، ويحذر الآن من أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين يعتزم الاستيلاء على مزيد من الأراضى فى أوروبا الشرقية.

وكشف ميلر لأول مرة توقعاته للبلطيق فى عام 2016، ورغم الاستفزازات الأخيرة من كوريا الشمالية قال إنه لا يزال يعتقد أوروبا الشرقية أكثر عرضة لخطر الدخول فى حرب عالمية ثالثة.

وقال الخبير لـ"ديلى إكسبرس": "كنت فى لاتفيا لمؤتمر ريجا فى أكتوبر"، لافتا إلى أنه هناك تفاعل مع صناع القرار والعلماء الأوروبيين، الذى تقاسموا معه المخاوف.

وأضاف: "الحرب مع كوريا الشمالية من المحتمل أن تكون حربا إقليمية وليست عالمية، حتى لو تدخلت الصين، ما زلت أعتقد أنها ستبقى داخل المنطقة".

وفى مقالة لصحيفة "فورين بوليسى" تحت عنوان "كيف يمكن للحرب العالمية الثالثة أن تبدأ فى لاتفيا"، كتب ميلر، أنه توقع قبل 4 سنوات غزو روسيا لأوكرانيا، وتنبؤه الجديد أن البلطيق هى المقبلة، ما سيشكل واحدا من أول وأكبر الاختبارات للرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار