البث المباشر الراديو 9090
بشار الأسد
قدمت الولايات المتحدة والأردن وبريطانيا وفرنسا والسعودية خطة للمبعوث الأممى إلى سوريا، ستيفان دى ميستورا، لإحياء مفاوضات جنيف، لكن الوثيقة لم تشمل مصير الرئيس بشار الأسد.

ولم تشر الدول الـ5 فى هذه الوثيقة إلى مصير الأسد فى أمر اعتبره متابعون إشارة إلى قوة موقفه الراهن فى الصراع.

ورفض رئيس وفد الحكومة السورية إلى محادثات فيينا، التى تم خلالها تسريب الخطة، المقترحات المقدمة لدى ميستورا، ووصفها بأنها غير مقبولة على الإطلاق.

وقال مسؤول فى المعارضة السورية طلب عدم ذكر اسمه لوكالة "رويترز" إن الوثيقة ليست جيدة لكنه أحجم عن تحديد السبب.

وتدعو مقترحات الدول الـ5 دى ميستورا لتوجيه الأطراف إلى التركيز على إصلاح الدستور وعلى إجراء انتخابات بإشراف من الأمم المتحدة للسوريين فى الداخل والخارج وتهيئة أجواء آمنة وحيادية لإجراء التصويت.

ودعت الدول الخمس فى الوثيقة، المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستيفان دى ميستورا، إلى تركيز جهود التسوية على مضمون الدستور، والوسائل العملية للانتخابات، وتوفير بيئة تضمن إجراء انتخابات للسوريين فى الداخل والخارج دون خوف من الانتقام.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار