البث المباشر الراديو 9090
ترامب وناسا
ينتوى  الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وقف تمويل المحطة الفضائية الدولية "ناسا" بحلول عام 2024، وإدخالها فى مخطط لتحسين أوضاعها، بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

وقالت الصحيفة الأمريكية، أنها تمتلك مستندات توثق خطة وضعها ترامب للتعامل مع المحطة الدولية، عبر مراحل أولها خطة انتقالية بتخفيض التمويل، وقد تنتهى بخصخصتها، عبر بيعها لشركة تتولى مهامها بنسبة معينة.

وتمثل ميزانية الوكالة الفضائية 1% تقريبًا من الميزانية الاتحادية لأمريكا، منذ أوائل ستينيات القرن الماضى، لكنها ارتفعت ارتفاعًا حادًا لتصل إلى 4.41% فى 1966 على خلفية برنامج أبولو، ومنذ 2012 تقدر ميزانية ناسا بحوالى 0.48% من الميزانية الفيدرالية.

بداية متفائلة

تفاءل الرئيس الأمريكى فى بداية توليه الرئاسة بـ"ناسا" كثيرا، فهى متجذرة فى مشاعر الأمريكيين وعلامة بارزة على تقدم أمريكا وتميزها عن باقى الدول، وجعلت الأمريكان أول من يصعدون إلى القمر، فكان يأمل فى التعويل على إنجازات كبيرة له عبر هذه الوكالة، وترك بصمته فى التاريخ الأمريكى وكسب تأييد شعبى كبير، عبر القيام بخطوات كبيرة فى هذه الوكالة.

وكان الرئيس الأمريكى الأسبق، جورج دبليو بوش، قد تعهد بإرسال رواد فضاء أمريكيين إلى القمر، كجزء من برنامج خاص بالفضاء فى الفترة بين عامى 2005 و2009، كان يهدف لإطلاق رحلة إلى القمر بحلول عام 2020، إلا أن سلف ترامب، باراك أوباما، أوقف كل هذا، فصرح بأن برنامج إرسال رواد فضاء إلى القمر مكلف للغاية، ويعتبر تكراراً للمهمات الفضائية السابقة، فأوقف هذه الجهود التى اعتبر أهدافها استعراضية لا فائدة منها.

وبرغم إيقاف أوباما لخطط بوش، التى رأها بلا جدوى، إلا أنه عمد إلى التركيز على الوصول إلى المريخ بحلول عام 2030.

وفور وصول ترامب للحكم، أكد أن إدارته ستعمل مع غيرها من الأمم الأخرى والقطاع الخاص، من أجل عودة رواد الفضاء للقمر، وتطوير التكنولوجيا المطلوبة لاكتشاف المريخ وغيرها من الكواكب الأخرى فى نظامنا الشمسى.

وكانت آخر مهمة لرواد فضاء على القمر هى برنامج أبولو 17، وقضى خلالها رائدا الفضاء يوجين سيرنان وهاريسون شميت، 75 ساعة على سطح القمر.

بداية الخلاف

إلا أن التعهد الذى قطعه ترامب، والآمال التى منحها للأمريكيين ظهر اهتزاز فيها من خلال نبرة ترامب فى حديثه للوكالة، بالتكرار والتشديد على الإسراع فى إرسال الأمريكيين إلى القمر للمرة الأولى منذ عقود.

وفشلت جهود ترامب فى إعادة إحياء أعمال الوكالة، فيما يبدو، إذ لم يتم الإعلان عن بدء مشروع من التى تحدث عنها حتى الآن، ولا صدر رد فعل حقيقى عما تحدث به ترامب من الوكالة، وإنما ظل الحديث عن هذه الآمال من طرف ترامب.

ووصل أول بشرى أمريكى إلى القمر فى عام 1969، وهو نيل آرمسترونج، وكانت آخر مرة يصل فيها رواد فضاء أمريكيون إلى القمر من خلال بعثات "أبولو" فى الستينيات والسبعينيات.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز