البث المباشر الراديو 9090
إيرانية تتحدى النظام
طالب ناشطون سياسيون وحقوقيون فى إيران، الإثنين، بإجراء استفتاء تشرف عليه الأمم المتحدة للانتقال السلمى من نظام الجمهورية الإسلامية إلى النظام العلمانى.

وفى بيان صادر عن الناشطين، قالوا إن"هيكل النظام الحالى تسبب فى انتشار الفساد وعدم قدرة السلطات على حل مشاكل الحياة اليومية للمجتمع".

وأضاف البيان أن "محتوى العديد من القوانين القاسية فى النظام الإيرانى الحالى أصبح مصدر التمييز وانتشار العنف".

وأشار الناشطون فى بيانهم إلى أن أغلبية المجتمع الإيرانى بكافة شرائحه يرغبون بفصل الدين عن السياسة، وإلغاء تلك القوانين القسرية، ومن بينها الحجاب الإلزامى للنساء، والتجربة التى امتدت نحو 40 عامًا تؤكد أن نظام الجمورية الإسلامية أساء استخدام الدين، وسعى للالتفاف على الرأى العام".

وطالب الناشطون الإيرانيون فى بيانهم، الأمم المتحدة بضرورة "مساعدة الشعب الإيرانى فى تقرير مصيره لتحديد شكل النظام والحكومة المقبلة من أجل حل الأزمات القائمة".

يُذكر أن الرئيس الإيرانى حسن روحانى، اقترح أمرًا مماثلا، أمس الأحد، خلال كلمته فى ذكرى الثورة فى طهران، وطرح على التيارات السياسية اللجوء إلى خيار الاستفتاء للخروج من المأزق فى ظل احتجاجات عارمة تشهدها إيران بسبب تردى الأوضاع الاقتصادية والسياسية والحريات فى البلاد.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز