البث المباشر الراديو 9090
الكرملين
ندد الكرملين برفض سفير بريطانيا لدى روسيا الاتحادية، حضور اجتماع تنظمه الخارجية الروسية للسفراء الأجانب، بشأن قضية تسميم العميل الروسى السابق سيرجى سكريبال.

واعتبرت موسكو عدم حضور السفير البريطانى هذا الاجتماع اليوم، دليلا على عدم رغبته فى سماع أى إجابات حول هذه القضية.

وقال الناطق الرسمى باسم الكرملين دميترى بيسكوف، إن قرار السفير البريطانى يمثل حالة منافية للعقل، عندما يطرح المرء أسئلة دون أن يرغب فى الحصول على أجوبة.

وتشن روسيا حملة مضادة تتهم فيها بريطانيا بأنها إما لا تستطيع التحكم فى الأسلحة الكيميائية على أراضيها، أو أنها وراء تسميم العميل الروسى السابق.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قد أعلنت فى وقت سابق، أن الوزارة دعت جميع السفراء الأجانب المعتمدين لدى موسكو لحضور اجتماع مع قادة وخبراء قسم شؤون عدم الانتشار وضبط الأسلحة فى الوزارة، لمناقشة الوضع حول تصريحات لندن بشأن استخدام مادة سامة فى الهجوم على عميل الاستخبارات العسكرية الروسية السابق سيرجى سكريبال فى مدينة سالزبورى البريطانية مطلع شهر مارس الحالى، غير أن السفارة البريطانية فى موسكو أن السفير كورى بريستو لن يشارك فى هذا الاجتماع.

وفى نفس السياق، صرَّح وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، خلال مؤتمر صحفى مع نظيره اليابانى تارو كونو فى طوكيو، بأن موسكو ليست مستعدة للتعاون فى التحقيق فى تسميم العميل الروسى السابق سيرجى سكريبال فى بريطانيا فحسب، بل تصر على ذلك وفقا لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وقال: "أكدنا أن روسيا ليست مستعدة فقط للتعاون فى هذه القضية، لكنها تصر على التعاون مع الامتثال التام لأحكام اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، والأهم من ذلك، أن يوافق الجانب البريطانى على ذلك".

ولفت إلى أن التحقيق فى هذه القضية لم يكتمل بعد، ولكن الجانب البريطانى خلص إلى استنتاجات مسبقا ودون وجود أى حقائق مثبتة.

وأعرب عن أمله بأن يحصل الجانب اليابانى على توضيحات حول قضية سكريبال، إذ لا تزال بريطانيا إلى الآن لا تعطى أى توضيحات للجانب الروسى.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز