البث المباشر الراديو 9090
الاتحاد الأوروبى وروسيا
استدعى الاتحاد الأوروبى سفيره من موسكو عقب إجماع مجلس أوروبا على دعم بريطانيا ضد روسيا فى قضية تسميم عميل الاستخبارات الروسية السابق سيرجى سكريبال فى سالزبورى البريطانية.

وأعلن رئيس مجلس أوروبا دونالد توسك بأن زعماء دول الاتحاد الأوروبى يجمعون على أن روسيا تتحمل على الأرجح المسؤولية عن تسميم عميل الاستخبارات العسكرية الروسية السابق سيرجى سكريبال فى بريطانيا. وقال "إن مجلس أوروبا موافق مع بريطانيا على أنه من الأرجح جدا أن روسيا تتحمل المسؤولية عن الهجوم فى سالزبوري". وأضاف بأن زعماء دول الاتحاد الأوروبى أجمعوا على أنه "ليس هناك أى توضيح آخر ذى مصداقية".

وعلى الرغم من أن زعماء الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا دعوا روسيا لتقديم إيضاحات وتفاصيل بصدد قضية سكريبال، إلا أن الكرملين شدد على أنه ليس من مسؤولية روسيا إثبات براءتها وأن بريطانيا هى المطالبة بتقديم أدلة تثبت اتهاماتها.

وتبادلت روسيا وبريطانيا طرد 23 دبلوماسيا، فى حين أعلنت الأخيرة عن تجميد الاتصالات الثنائية وسحب دعوة وزير الخارجية الروسى لزيارة لندن وإلغاء مشاركة كبار المسؤولين البريطانيين فى فعاليات كأس العالم، بينما تسعى لندن لحشد أوروبى ودولى لإدانة روسيا. ولكن موسكو تعرب عن غضبها بشكل مستمر ونفيها القاطع تسميم عميلها السابق وابنته فى سالزبورى البريطانية، وتطالب لندن بالتعاون وعدم التصعيد. ولا يستبعد مراقبون أن تعلن روسيا، التى ردت فقط على طرد دبلوماسييها من لندن، عن عقوبات أخرى تفاديا للإحراج أمام الرأى العام الداخلي.

وكان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قد خصص جلسة مجلس الأمن القومي، يوم أمس الخميس، لمناقشة تطورات الأزمة مع بريطانيا. وأعلن المركز الصحفى التابع للرئاسة الروسية، فى بيان رسمي، أن المجلس ناقش قضايا العلاقات الروسية البريطانية فى ضوء ما وصفه بـ "الإجراءات غير الودية والاستفزازية التى اتخذتها لندن ضد موسكو".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز