البث المباشر الراديو 9090
زعماء الكوريتين
أعلن دبلوماسى كورى جنوبى بارز، أن سول تستعد لمحادثات مع كوريا الشمالية والولايات المتحدة لحل الأزمات فى شبه الجزيرة الكورية بعد القمة التاريخية بين زعيمى الكوريتين، مشيرا إلى أن الصين لن تحصل على مقعد على طاولة الحوار فى البداية.

وقال الدبلوماسى، فى تصريحات لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" الصينية، اليوم السبت، إن الكوريتين ترغبان فى تخفيف نفوذ الصين فى شبه الجزيرة الكورية، لكنهما أيضا يدركان الحاجة لدعم الصين لأنها ما زالت لاعبا مهما فى المنطقة، مشيرا إلى أن كوريا الجنوبية تفضل إجراء المحادثات مع كوريا الشمالية والولايات المتحدة نظرا لأن تدخل الصين قد يقلل من نفوذها فى المفاوضات، إلا أن اعتماد بيونج يانج الكبير على بكين فى النفط والطعام والمساعدات الإنسانية الأخرى يضعها تحت سيطرة الصين.

وأوضح أن كوريا الشمالية يمكن أن تجد بديلا لذلك الدعم فى جارتها الجنوبية والولايات المتحدة إذا استمرت علاقات الدولتين فى التحسن بعد قمة كيم جونج أون ومون جاى إن، ومع اقتراب لقاء كيم بالرئيس الأمريكى دونالد ترامب المتوقع عقده فى مايو أو يونيو، مضيفا أن "سول يمكن أن تكون الوسيط لإيجاد أرض مشتركة بين بيونج يانج وواشنطن بمساعدة الطرفين لتضييق خلافاتهما نظرا لعلاقتها الوثيقة بالولايات المتحدة وكذلك التراث المشترك بين الكوريتين".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز