البث المباشر الراديو 9090
الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون
علَق الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، مساء اليوم الثلاثاء، على أزمة ضرب حارسه الشخصى لمتظاهر، المعروفة إعلاميا بـ"فضيحة بينالا".

وقال ماكرون خلال لقاء جمعه بنواب حزبه: إن "ما حدث فى الأول من مايو أمر خطير، وكان بالنسبة لى بمثابة خيانة وخيبة أمل، لا أحد فى إدارتى يستطيع أن يتهرب من حكم القانون، وأنا أتحمل المسؤولية كاملة".

وأضاف "إذا كانوا يبحثون عن مسؤول فأنا هو المسؤول، ولا أحد غيرى، أنا من وثق بألكسندر بينالا، وأنا من عاقبه، عندما ضرب المتظاهر"، بحسب صحيفة لوموند الفرنسية.

وأظهر شريط فيديو مصور الأسبوع الماضى، ألكسندر بينالا، وهو حارس ماكرون الشخصى، والمسؤول عن أمنه، وهو يضرب أحد المتظاهرين بعنف خلال مظاهرة عيد العمال فى الأول من مايو الماضى.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار