البث المباشر الراديو 9090
رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد
أعلن رئيس وزراء إثيوبيا، أبى أحمد، الثلاثاء، إنشاء وزارة للسلام ضمن وزارته الجديدة، وتسليم نصف وزارته للنساء، وذلك فى تعديل وزارى شامل، ضمن مساعيه لمواجهة موجة العنف العرقى التى تعانيها بلاده.

وأعلن أبى أحمد، تعيين وزيرين للمالية والدفاع، ضمن إصلاح شامل، لم يبقى فيه إلا على 4 وزرات، حيث سعى الزعيم الشاب لسلسلة من الإصلاحات منذ تعيينه فى أبريل الماضى، مؤكدًا للمشرعين، أن وزارة "السلام" ستعمل بجدية لضمان تحقيق مساعيها.

وعين أحمد شايد، الذى شغل سابقا منصب نائب وزير المالية والمتحدث باسم الحكومة، وزيرًا للمالية، خلفًا لـ إبراهيم تيكيستى، كما دمج أبى الوزارات لينخفض عددها من 28 إلى 20 وزارة فقط، وللمرة الأولى سلّم للنساء نصف الوظائف العليا.

بينما احتفظ أربعة وزراء بمناصبهم، وهم ورشنا جبيهيو، وزير الخارجية، وأمير أمان، وزير الصحة، وسيليشى بيكيلى، وزير للمياه والكهرباء، بالإضافة إلى بيرهانو تسيغاى، المدعى العام الإثيوبى.

وعين وزراء جدد لوزارات "الزراعة، والثقافة، والسياحة، والتعليم، والعمل، والمناجم، والتخطيط والتنمية، والإيرادات، والعلوم، والتجارة، والنقل، والتنمية الحضرية، وشؤون المرأة".

وقالت الحكومة إن وزارة السلام الجديدة سيترأسها رئيس البرلمان السابق موفرات كميل، وستضم فى عضوية مكتبها لجنة الشرطة الاتحادية الإثيوبية وجهاز المخابرات والأمن الوطنى ووكالة أمن شبكة المعلومات.

وكان نحو 2.2 مليون شخص من أصل 100 مليون نسمة، قد نزحوا بسبب العنف منذ العام الماضى، ومعظمهم من الجماعات العرقية المتنافسة فى إثيوبيا.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار