البث المباشر الراديو 9090
مقاتلو سوريا الديمقراطية
شنت وحدات القوات الخاصة الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية هجومًا على مواقع تنظيم داعش بعد زحف الأخير إلى مناطق سيطرتها فى هجوم معاكس الجمعة الماضية.

وأقدم تنظيم داعش، الجمعة الماضية، على مهاجمة مواقع قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولى فى دير الزور قرب الحدود العراقية، بينما شاركت قوات عراقية فى صد الهجوم.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية وقوع 14 قتيلًا فى صفوفها، بينما أكد المرصد السورى لحقوق الإنسان سقوط 70 قتيلا بين القوات فى هجوم لداعش استغل فيه عاصفة ترابية مستخدماً الانتحاريين ونساء مقاتلات.

وقال متحدث التحالف الدولى إن رغم قدرة داعش على التقدم إلى المناطق المحررة، إﻻ أن التحالف يستطيع صد هجماته.

وأرجع قائد كردى سبب تراجع قوات سوريا الديمقراطية أمام داعش لقلة كفاءة العناصر العرب غير الأكراد، الذين يتواجدون فى المواقع الأمامية فى المنطقة.

وبينما يحرز مجلس دير الزور العسكرى للمقاتلين العرب بعض التقدم تتزايد شراسة التنظيم المتشدد فى المقاومة للحفاظ على آخر جيوبه فى المنطقة.

وأضاف القائد الكردى أن قوات سوريا الديمقراطية بحاجة لزيادة تواجد العناصر الكردية من رجال ونساء ذوى الكفاءة القتالية العالية فى المواقع المتقدمة للقتال.

وتعد تلك المعارك هى المرحلة الأخيرة لخطة التحالف الدولى لتحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش شرقى الفرات، بعد هزيمته فى الرقة المعقل الرئيسى للتنظيم.

وقال المتحدث الرسمى للتحالف: "إن هذا القتال سيستغرق وقتاً كأى معركة وقد قلنا من البداية أنه سيكون كفاحاً صعباً. يستخدم التنظيم المقاتلين الأجانب ذوى الكفاءة، لكننا بدعمنا لقوات سوريا الديمقراطية قادرون على هزيمته".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار