البث المباشر الراديو 9090
مصطفى عبده
لا صوت يعلو داخل الشارع الرياضى المصرى فوق صوت مواجهة الكاميرون فى الدور نصف النهائى بكأس الأمم الأفريقية.

ويأمل منتخب مصر فى تخطى عقبة الكاميرون والوصول إلى المباراة النهائية ومواجهة السنغال التى تفوقت على بوركينا فاسو بنتيجة 3/1.

نلقى الضوء على مواجهة مصر والكاميرون التاريخية التى اقيمت فى نهائى نسخة 1986 فى استاد القاهرة الدولى:

وتولى مايك سميث، قيادة المنتخب المصرى خلال الفترة من عام 1985 حتى عام 1988، وحقق بطولة كأس الأمم الأفريقية التى أقيمت على أرض مصر عام 1986، على حساب منتخب أسود الكاميرون فى المباراة التى أقيمت أمام  نحو 100 ألف متفرج فى مدرجات إستاد القاهرة الدولى، بعد انتهاء الوقتين الأصلى والإضافى بالتعادل السلبى.

كان يسبق المباراة النهائية أمام الكاميرون لقاء مصر والمغرب فى الدور نصف النهائى، ووقتها حقق الفراعنة الفوز بهدف نظيف بعد تسديدة رائعة فى الدقيقة 78، حيث حصل المنتخب المصرى على ضربة حرة مباشرة وترتفع صيحات الجماهير مطالبة بتقدم طاهر أبوزيد الذى ينبرى لها ويسكنها المرمى ليعيش استاد القاهرة فى حالة هيستريا استمرت حتى انتهاء المباراة.

أقيمت مواجهة الكاميرون أمام مصر فى نهائى بطولة 1986 يوم الجمعة الحادى والعشرين من مارس أقيمت المباراة النهائية التى شهدت عودة الفراعنة لهذا الدور للمرة الأولى منذ بطولة 1962، وطوال 120 دقيقة عجز الفريقان عن هز الشباك وتم الاحتكام لضربات الترجيح.

سدد طارق يحيى الضربة الأولى لمصر بنجاح، وتلاه مجدى عبد الغنى، فيما أخفق مصطفى عبده ليشعر كل من فى الملعب بالاحباط الشديد، ولكن على الفور كان مبيدا يهدر للكاميرون، بعدها سجل علاء ميهوب وعلى شحاتة، وسجل لاعبو الكاميرون ليتعادل الفريقان 4-4، وفى الضربة السادسة سجل أشرف قاسم فيما أخفق أندرى كانا بيك لتخسر الأسود لقبها الإفريقى، ويرفع مصطفى عبده قائد المنتخب المصرى كأس الأمم الإفريقية بعد غياب لمدة 27 عاما.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار