البث المباشر الراديو 9090
ليلى مراد
مع بداية العام الميلادي الجديد، هناك بعض المواقف التي كان يفعلها بعض فناني الزمن الجميل، ولا يعرف الكثير عنها شيئا.

وسرد الكاتب إلهامي سمير، مدير تحرير "مبتدا"، موقفا كوميديا عن الفنانة الراحلة ليلى مراد كانت تفعله مع ليلة رأس السنة كل عام.

وقال سمير، عبر صفحته على فيسبوك: "اول ما كانت ليلة رأس السنة تهل على ليلى مراد كانت تفضل تضحك لحد ما عنيها تدمع.. والغريبة إنه مكنش حد فاهم هى بتضحك ليه.. لحد ما جات مرة وكشفت السر وقالت إنها وهى صغيرة حصل لها موقف خلاها كل ما تيجي ليلة رأس السنة مش قادرة تمسك نفسها من الضحك".

وأضاف: "ليلى ان ابن الجيران كان متعود يغازلها فى الرايحة والجاية وكان متعود يقولها كلام حب رغم إنه سنه مكنش يكمل 13 سنة وهي 12، لحد ما جه فى يوم وقالها: بكرة السنة الجديدة هتبدأ.. إيه رأيك لو نخرج مع بعض في أي جنينة ونحتفل بيها زى الكبار؟، فليلى قالت له: وماله نخرج".

وأضاف سمير: "تانى يوم خرجوا وبدأ يكلمها عن المستقبل وأحلامها وطموحاته، وفجأة مسك إيديها وقالها: احلفى بحياة السنة الجديدة إنك بتحبيني، ولسه يدوب هتنطق لقت قلم نازل يرن على خدها، وقلم تانى على خده ولقت أبوها قدامها وعرفت أنه كان ماشي وراها من أول البيت علشان يعرف رايحة فين، وخدها البيت وقفل على ليلى الباب ومنعها من الخروج لفترة طويلة.

واختتم سمير: "رغم إن الموضوع مكنش فيه أي حاجة تدعو للضحك، إلا أن ليلى كانت دايما تضحك لما تفتكر الواقعة".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار