البث المباشر الراديو 9090
فاتن حمامة
كشف الكاتب إلهامي سمير، مدير تحرير "مبتدا"، قصة طريفة لوالدة الفنانة فاتن حمامة واسمها الحقيقي الذي اختارته أمها لها.

وقال سمير،عبر صفحته بفيسبوك: "أول ما أم فاتن حمامة عرفت إنها حامل، وبما أنها كانت تعبانة من تربية 3 ولاد قررت أنها تنزل الجنين اللي في بطنها، ولما حكت لجوزها أحمد حمامة الموظف بوزارة المعارف وافقها، وقالها توكلي على الله لأنه كان شايف قد إيه هي تعبانة في تربية ولادها".

وتابع: "لكن قبل التنفيذ أم فاتن شافت في المنام غية الحمام اللي فى بيتها بتوسع وفي حمام كتير فيها ولمحت حمامة كبيرة شايلة في بقها حمامة صغيرة وبتنزل بيها وسط الحمام، ويومها صحيت من النوم وصحت جوزها حكت له اللي شافته فسألها ده معناه إيه؟، فقالت إن اللى في بطنها تبقى بنت وأنها هتبقى جميلة زى الحمامة البيضا اللي شافتها، وقررت الست أنها مش هتنزل الجنين وتحتفظ بيه".

وأوضح: "مرت الشهور وجه اليوم المنتظر، وكان الأستاذ حمامة راجع من شغله فسمع زغاريط جاية من جوه البيت فعرف أن مراته ولدت، وأول ما دخل عليها قالت له: شايف البنت جميلة إزاي.. أنا سمتها سعاد".

وأردف: "راح الحاج أحمد تانى يوم علشان يسجل سعاد لكن مالقاش موظف السجل  فقال أجيله بكرة.. ورجع البيت لقى ابنه منيم عروسته اللى مسيمها فاتن جنب أخته سعاد.. ولقى مراته واقفة تبص فى العروسة وفي سعاد، ولما عرفت إن جوزها مالحقش يسجل الاسم قالت له خلاص هنسميها فاتن".

واختتم: "ورغم إن الاسم مكنش منتشر وقتها ورغم إن الأب مكانش مرحب فى البداية لكنه استجاب لرغبة مراته وراح تانى يوم سجل بنته باسم فاتن أحمد حمامة".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار