البث المباشر الراديو 9090
الموسيقار محمد عبد الوهاب
نشر الكاتب إلهامي سمير، مدير تحرير "مبتدا"، جزءا من مذكرات الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، وذلك عبر صفحته بفيسبوك.

وتضمنت المذكرات المنشورة جزءا يحكي موقفا طريفا لمحمد عبد الوهاب في بداية حياته الفنية، إذ عنون هذا الجزء بـ"أنا والبغلة فى إسطبل واحد".

ويقول عبد الوهاب في مذكراته: "سنحت لي الفرصة عندما هبط فى حي الشعراني سيرك متنقل.. إذ تقدمت إلى صاحب السيرك وعرضت عليه أن يلحقنى بالعمل عنده بعد أن أقنعته بقدرتى على الغناء.. فقبل الرجل دون أن يعلم أنى سوف أهرب من البيت".

ووتابع: "كنت قد دبرت خطتي على أساس أن ابدأ العمل فى السيرك فى نفس اليوم الذى يغادر فيه حينا إلى جهة اخري ثانية حتى لا أترك مجالا لأخى كي يعثر علي".

وأوضح:"بالفعل التحقت بالسيرك وانتقلنا إلى دمنهور وغنيت للجمهور فى ذلك اليوم وأنا آمن من رقابة أخى الصارمة وعقوباته القاسية، بيد أن الإقبال على السيرك كان ضعيفا فلم أنل من الأجر سوى بضعة قروش ضئيلة".

وأردف: "أقبل الليل ولم أكن قد عرفت شيئا بعد عن حياة السيرك فلما سألت صاحبه عن المكان الذى سأنام فيه أشار إلى خيمة معدة كحظيرة لبهائم السيرك وقال لي: "أنت عضمك طري وبدال ما تسقع فى الخلا نام هنا مع البغلة".

واختتم: "رغم أن رائحة المكان كانت كريهة فقد قبلت النوم فى المكان.. ولقد كان مبيتى مع البغلة كل ليلة من الأمور التى لا يحتملها إنسان ولكننى كنت مستعدا لهذا وأكثر منه فى سبيل الهروب من القيود الثقيلة فى البيت.. وانطلاقى وراء ميولى المسرحية التى جعلت راحتي وطمأنينتى فداء لها".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار