البث المباشر الراديو 9090
ليلى فوزي
كانت الفنانة ليلى فوزي من الفنانات اللواتي يرفضن الاستعانة بالدوبلير في بداياتهن.

ذكر الناقد الفني إلهامي سمير على صفحة "الحكواتي" بموقع "فيسبوك"، بأن ليلى فوزي كانت تؤمن بأهمية تجسيد الشخصية بكل تفاصيلها، لذلك كانت تصر على تنفيذ جميع المشاهد بنفسها، مهما كانت خطيرة.

ليلى فوزي

في أحد أفلامها، كان من المفترض أن تصور مشهدا تغرق فيه في البحر، ثم ينقذها البطل.

كان المخرج قلقا من ارتفاع الأمواج، وعرض عليها الاستعانة بدوبلير، لكنها رفضت بشدة.

في المقابل، خاف البطل من المشهد وطلب الاستعانة بدوبلير.

حضر الدوبلير، وسأله المخرج إذا كان يجيد السباحة، فأجاب: "بريمو".

ليلى فوزي

بدأ التصوير، وبدأت ليلى تمثل وسط الأمواج العاتية، متجسدة دورها بكل إتقان.

لكن، بينما كانت تنتظر الدوبلير لإنقاذها، فوجئت به يغرق ويختفي تحت الماء.

لم تتردد ليلى لحظة واحدة، واتخذت قرارا جريئا بإنقاذه قبل فوات الأوان.

تمكنت ليلى من إنقاذ الدوبلير من موت محقق، مما يدل على شجاعتها وإنسانيتها.

ليلى فوزي

هذه الحادثة تظهر لنا مدى شغف ليلى فوزي بالفن، وإصرارها على تجسيد شخصياتها بكل صدق وإتقان.

كما تظهر لنا شجاعتها وإنسانيتها، فهي لم تتردد في إنقاذ حياة شخص آخر، حتى لو كان ذلك على حساب سلامتها.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار