البث المباشر الراديو 9090
الرئيس خلال مؤتمر الشباب فى أسوان
"أهل الصعيد دائمًا يثبتون أنهم حرَّاس الأمة".. هكذا قال الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال كلمته فى مؤتمر الشباب الذى انعقد فى أسوان فى يناير 2017، والذى أُقيم احتفالًا بعيد القومى للمحافظة.

هذا جزء من فيض كبير من الاهتمام المتبادل بين القيادة السياسية وبين أهالى الصعيد، فمنذ أن وقَّع الرئيس السيسى القانون رقم 157 لسنة 2018 بإنشاء "هيئة تنمية الصعيد"، بعد إقراره من مجلس النواب، وظهرت نواياه الصادقة تجاه مد يد العون لهذه المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية والبشرية.

ونص القانون على إنشاء هيئة عامة خدمية تُسمى هيئة تنمية الصعيد تتمتع بالشخصية الاعتبارية، وتتبع رئيس مجلس الوزراء، حيث يحدد بقرار من رئيس مجلس الوزراء المناطق ذات الأولوية المستهدفة بالتنمية، وتهدف الهيئة إلى وضع خطة للإسراع بالتنمية الشاملة لمناطق الصعيد، وتكون الأولوية فى الخطط التى تضعها الهيئة للمشروعات المحققة لعائد تنموى، ونسب مرتفعة من التشغيل مع العمل على جذب الاستثمارات اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة، والعوائد الاقتصادية والاجتماعية للمناطق المستهدفة.

ولم تظهر نوايا الرئيس فقط منذ تاريخ إنشاء هذه الهيئة، بل قبل ذلك بكثير، وتحديدًا منذ توليه مسؤولية الرئاسة، وظهر ذلك أيضًا، من خلال توجيهاته الواضحة بالاهتمام بمحافظات الصعيد عن طريق ضخ استثمارات كبيرة لتنمية هذا الإقليم، وإنشاء مشروعات تنموية توفر فرص عمل للشباب، وتدفع هذه المنطقة إلى الأمام.

خدمات صحية وتعليمية

مؤخرًا، عقد الرئيس اجتماعًا مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، والمهندس محمد يحيى زكى، المدير التنفيذى لشركة "دار الهندسة مصر"، حيث وجَّه الرئيس الحكومة بأن يتم توصيل كل الخدمات التى يحتاجها المواطنون فى الصعيد، ولا سيما الخدمات الصحية، والمنشآت التعليمية.

وشدَّد الرئيس على أنه لابد وأن تمثل هذه المدن جيلًا جديدًا من المجتمعات العمرانية الجديدة، تشمل محفزات للتنمية الاقتصادية، والتطبيقات الذكية، والمستوى الرفيع من التصميمات الهندسية، وتكون موطنًا للفنون والثقافة، بالإضافة إلى مساحات للحدائق والمنتزهات العامة.

وأكد ضرورة أن تحدث تلك المدن نُقلة حضارية تنعكس على جودة الحياة اليومية للمواطنين والخدمات المقدمة لهم، بالإضافة إلى ما توفره من فرص عمل جديدة للشباب، وكذلك المساهمة فى التقليل من التكدس، الذى تعانى منه المدن الكبرى بالجمهورية، وذلك فى إطار دفع جهود التنمية الشاملة التى تعمل الدولة على تحقيقها.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الاجتماع تناول استعراض الموقف التنفيذى للمدن الجديدة الجارى إنشاؤها فى جميع أنحاء الجمهورية، ولاسيما المدن الست الجديدة بالصعيد.

ذوو الاحتياجات الخاصة

اهتمت الدولة كذلك بذوى الإعاقة فى مدن الصعيد، عن طريق تعاون بعض الوزارات المعنية مع مؤسسات المجتمع المدنى، لتوفير فرص عمل لهم، وتأهيلهم للاندماج فى المجتمع، ومن هذه الهيئات هيئة "بلان إنترناشونال إيجبت" غير الهادفة للربح، والتى قامت بالتنسيق مع وزارة التضامن لتحويل إعاقة المصابين من الأطفال والشباب إلى طاقة، وكذلك تمكينهم اقتصاديًا من خلال تعليمهم مهارات تكنولوجية، وسكرتارية، وريادة أعمال لإدارة مشروعاتهم الخاصة، فيما استطاعت تلك الهيئة توفير فرص عمل لـ 50 شابًا وفتاة بقنا، وتمكين بعضهم من الالتحاق بالجامعة للحصول على خدمات تعليمية متميزة.

فى السياق ذاته، تقول داليا إبراهيم، المسؤول المجتمعى بهيئة "بلان إنترناشونال إيجبت"، إن مؤسسات المجتمع المدنى، والهيئات الدولية أبدت سعادتها بوضع محافظة قنا على أجندة صناع القرار، وتمكين 130 من أبناء قنا من ذوى الإعاقات من التعبير عن أنفسهم، واحتياجاتهم والمشاركة، لافتة إلى أن ذوى الاعاقات تمكنوا من خلال هذه المشاركات، من الحصول بعض الامتيازات من تفعيل قوانين موجودة، وبعض القرارات المهمة لمساعدة ذوى الاعاقات للاندماج فى سوق العمل بشكل أفضل فى الفترة المقبلة، ومساعدتهم على استخدام التكنولوجيا بشكل أفضل للوصول إلى فرص عمل تناسب ظروف كل إعاقة حسب نوعها.

برنامج تنمية الصعيد

يعد برنامج التنمية المحلية بمحافظات الصعيد أحد البرامج المهمة التى توليها الدولة أهمية بتوجيه الرئيس عبدالفتاح السيسى، من أجل وصول النهضة لأهالينا فى الصعيد، وهو البرنامج الذى ينفذه البنك الدولى فى مصر، وتحديدًا فى محافظتى قنا، وسوهاج، بتمويل يبلغ 500 مليون دولار.

ويتضمن البرنامج تطوير وتأهيل البنية التحتية لـ6 مناطق صناعية تتضمن منطقتين فى قنا، و4 مناطق فى سوهاج، كما يستهدف تطوير الخدْمات الأساسية لهذه المناطق، بالإضافة إلى أولويات الاستثمار وفقًا للميزات التنافسية لكل محافظة.

ويساهم برنامج تنمية الصعيد فى جذب مزيد من الشركات العالمية والمحلية للاستثمار بالمحافظتين، حيث تسعى وزارة الصناعة والتجارة الخارجية إلى تعزيز التعاون المشترك بينها، وبين البنك الدولى فى مجال تحسين مؤشرات التجارة عبر الحدود، وهو ما يسهم فى تسهيل إجراءات استخراج التراخيص الخاصة بالاستيراد والتصدير وتحسين منظومة النقل اللوجيستى.

سؤال وإجابة

فى يناير الماضى، وجَّه الرئيس سؤالاً إلى المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة السابق، عن عدد المصانع الصغيرة المقرّر إقامتها بمحافظات الصعيد خلال الفترة المقبلة.

وأجاب قابيل، خلال افتتاح عدد من المشروعات التنموية بمحافظات الصعيد، قائلًا: إن الصعيد سيُقام به 3 آلاف مصنع من إجمالى 4400 مصنع أى ما يُعادل 75%، مشيرًا إلى أنه سيتم الانتهاء منها فى نهاية عام 2018.

وأكد وزير الصناعة أنه يوجد 7 مراكز للتنمية فى محافظات الصعيد، وسيتم طرح الأراضى الصناعية المجانية بمحافظات الصعيد للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، موضحًا أنه يوجد 50 منطقة صناعية بالصعيد، حيث إن عدد المصانع هناك بلغ 2973 مصنعًا، لافتًا إلى أن محافظات الصعيد لديها نحو 37% من المناطق الصناعية.

الأقصر

أما عن المشروعات التى أُقيمت فى السابق، وتحديدًا فى محافظة الأقصر، ففى بداية 2015، افتتح الرئيس 3 كبارٍ وهى "كوبرى الكباش بتكلفة 30 مليون جنيه، وكوبرى المطار بتكلفة 45 مليون جنيه، وكوبرى الكلابية بتكلفة 74 مليون جنيه، كما افتتحت فى 18 مايو 2017 مستشفى أرمنت المركزى، بتكلفة 250 مليون جنيه".

قنا

فى 6 فبراير 2016، تم افتتاح المرحلة الأولى لكوبرى نجع حمادى العلوى، والذى تم تنفيذه من قبل شركة "المقاولون العرب"، والقوات المسلحة.

أما قرية المراشدة فتعتبر خير دليل على تنفيذ توجيهات الرئيس السيسى على أرض الواقع، حيث قامت الأجهزة التنفيذية، واللجان المعنية بمحافظة قنا، بزيادة المساحة المخصصة لتملك أهالى قرية المراشدة الأراضى الزراعية فى زمام القرية، من ألف فدان إلى 2445 فدانًا، ليزيد أيضًا، عدد المستفيدين من 400 إلى 978 شخصًا، ممن استوفوا شروط التملك.

التنمية فى قرية المراشدة لم تتوقف عند هذا الحد، بل توجهت الحكومة إلى بعض الأسر الأكثر احتياجًا فى هذه القرية، من خلال منح بعض الأراضى لأصحاب المؤهلات، وصغار المزارعين، والأرامل، وذوى الاحتياجات الخاصة، وفق شروط وأبحاث اجتماعية تثبت أحقيتهم.

واستجابة لطلب الأهالى بشأن حفر الآبار للمساعدة فى رى الأراضى التى حصلوا عليها، أكد عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، حفر 24 بئرًا جوفية لرى هذه الأراضى، مشيرًا إلى العمل الدؤوب لاستصلاح قرابة 50 ألف فدان فى منطقة غرب المراشدة، ضمن مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، حتى تصبح منطقة زراعية كبيرة، فى إطار تنمية جنوب الصعيد.

 

بنى سويف

وفى فبراير من عام 2016، افتتح الرئيس السيسى المرحلة الأولى من مستشفى بنى سويف العام الجديد بعد تطويره، على مساحة 7800 متر وشملت غرف العناية المركزة 12 سرير رعاية قلب، و32 سرير عناية مركزة، بالإضافة إلى غرفتى عمليات، و66 غرفة مرضى بإجمالى 136 سريرًا فى الأقسام الداخلية.

أسيوط

وفى أسيوط، ومنذ نحو عامين، افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى محطة كهرباء غرب أسيوط الجديدة بقدرة 1500 ميجاوات، ومحطة كهرباء غرب أسيوط المركبة تصل تكلفتها الإجمالية إلى مليار و17 مليون دولار، منها 777 مليون دولار للمرحلتين الأولى والثانية، و240 مليون دولار للمرحلة الثالثة، والتى تم إنشاؤها على مساحة 85 فدانًا جنوب معمل أسيوط لتكرير البترول.

وتعد واحدة من أضخم محطات الكهرباء فى مصر، وتضم 8 وحدات توليد كهرباء قدرة كل وحدة 125 ميجاوات، وتنفذ على 3 مراحل تم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع، وتشمل 3 وحدات بإجمالى 375 ميجاوات.

 

أسوان

وفى مطلع العام الماضى، افتتح الرئيس، تزامنًا مع احتفال أسوان بعيدها القومى، المستشفى العام الجديد الذى يقع بمنطقة الصداقة الجديدة، بالإضافة لأعمال التطوير بمحطة قطار مدينة أسوان بواسطة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وشملت أعمال التطوير التى تولتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، دعم المحطة بشاشة عرض لتوضيح مواعيد القيام والوصول للقطارات، وإضاءة مختلفة الألوان بواجهة المحطة، إلى جانب لوحات إضاءة إلكترونية لأشهر المزارات السياحية بمدينة أسوان السياحية داخل صالة الاستقبال بالمحطة، وغيرها من تطوير صالة كبار الزوار والمكاتب والأرضيات والساعات والحدائق.

وافتتحت الحكومة قصور ثقافة "كركر" بتكلفة 5.5 مليون جنيه، و"دهميت" بتكلفة 5.5 مليون جنيه، وقصر ثقافة "أبو سمبل" بتكلفة 3 ملايين جنيه.

المنيا

وفى المنيا، وتحديدًا فى ديسمبر من العام قبل الماضى، تم افتتاح ازدواج طريق "الشيخ فضل - رأس غارب" بالمنيا، والذى يبلغ طوله 90 كيلومترًا، وعرضه 11.07 متر، ويربط بين المنيا والبحر الأحمر، بتكلفة تصل إلى 317 مليون جنيه.

ويربط أيضًا، كوبرى بنى مزار الذى يعد ثانى أهم محور تنموى عرضى بعد الطريق الساحلى الدولى، بمحافظة البحر الأحمر عبر شرق النيل، المار بعرض الصحراء الشرقية، ليتقاطع مع طريق "الكريمات"، وأيضًا ليتقاطع مع طريق "القاهرة - أسوان" الصحراوى الشرقى، كما يربط كل هذه المحاور بمحافظات الوجه القبلى، مرورًا بمدينة بنى مزار، إلى طريق "القاهرة - أسوان" الزراعى غرب النيل، ممتدًا إلى طريق "القاهرة - سوهاج"، الصحراوى الغربى، فى اتجاه الواحات البحرية، مرورًا بسيوة ليكون نافذة لمحافظات غرب النيل بسواحل وموانئ البحر الأحمر.

سوهاج

وافتتح الرئيس فى شهر مايو 2017، محور كوبرى جرجا على النيل بسوهاج بطول 10 كم، وبعرض 21 مترًا بنظام الاتجاهين بتكلفة 5.497 مليون جنيه، وهو يمثل شريان حيوى لمراكز جنوب المحافظة لأنه يربط محاور الطرق الرئيسة بالصعيد شرق وغرب النيل، حيث يربط طريق "القاهرة - أسوان" الزراعى شرق النيل وطريق "سوهاج - البحر الأحمر"، وطريق "القاهرة - أسوان" الزراعى غرب النيل.

ويساهم فى ربط مدينة دار السلام شرق النيل بمدينة جرجا غرب النيل، وربط مدن غرب النيل بطريق "الصعيد - البحر الأحمر"، ما يوفر الوقت والمجهود على السائقين، ويدعم عمليات التبادل التجارى والنقل بين مراكز المحافظة الجنوبية والمحافظات المجاورة.

وفى طهطا تم افتتاح مشروع كوبرى طهطا على السكة الحديد بتكلفة بلغت 80 مليون جنيه بطول 1214 مترًا، وعرض 16 مترًا بنظام الاتجاهين، ويعد مشروع كوبرى طهطا من المشروعات المهمة والحيوية حيث يربط بين ساحل طهطا وطريق "أسيوط - سوهاج" الزراعى، غرب مدينة طهطا، ويسهم المشروع فى تحقيق السيولة المرورية بمدينة طهطا والحد من الحوادث التى تحدث بسبب تقاطع خطوط السكة الحديد مع الطرق السطحية.

إشادات برلمانية صعيدية

ما فعلته الدولة للصعيد خلال الفترة الماضية نال إشادات الكثير من الشخصيات الصعيدية، ونواب البرلمان عن مدنه، حيث أكد أحمد هريدى، عضو مجلس النواب عن دائرة طهطا بسوهاج، أن الرئيس وضع الصعيد على خريطة الخدمات والتنمية، وهو أمر عظيم يؤكد أن نظرة الدولة للصعيد بدأت تتغير، لتتحول من سياسة التهميش إلى الاهتمام وبحث الحلول للمشكلات التى يعانى منها أهالى الصعيد.

بينما قال المهندس علم الخولى، نائب رئيس المجلس المصرى للقبائل العربية والمصرية، إن صعيد مصر شهد مرحلة جديدة مع الرئيس عبدالفتاح السيسى من خلال توجيهاته للحكومة بالاهتمام ووضع الصعيد على خريطة الخدمات والتنمية.

وأكد الخولى فى بيانٍ له، أن اهتمام الرئيس لم يكن قاصرًا على محافظة بعينها، وإنما شمل كل مدن الصعيد للحصول على كل الخدمات المختلفة للمواطنين.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع