البث المباشر الراديو 9090
عائلة آل سعود
كانت منطقة الجزيرة العربية فى أوائل القرن الثانى عشر الهجرى (الثامن عشر الميلادى) تعيش فى حالة من الفوضى وعدم الاستقرار السياسى إضافة إلى ضعف الوازع الدينى بسبب انتشار البدع والخرافات فقد وصف المؤرخون الحالة السياسية والاجتماعية فى منطقة الجزيرة العربية فى تلك الفترة بالتفكك وانعدام الأمن وكثرة الإمارات المتناثرة والمتناحرة.

الدولة السعودية الأولى ( 1157ـ 1233هـ / 1744ـ 1818م):

وفى عام 1157هـ (1744م) تأسست الدولة السعودية الأولى عندما تم اللقاء التاريخى فى الدرعية بين أميرها الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب وتبايعا على أن يعملا فى سبيل الدعوة الإصلاحية ونشرها، والقائمة على كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأصبح ذلك هو الأساس الذى قامت عليه الدولة السعودية وعاصمتها الدرعية فى قلب الجزيرة العربية.

وتمكن أئمة الدولة السعودية الأولى من توحيد معظم مناطق شبه الجزيرة العربية ونقلها إلى عهد جديد اتسم بالاستقرار وانتشار الأمن، وتطبيق الشريعة الإسلامية فى نواحى الحياة كافة.

ونتيجة لقيام الدولة السعودية الأولى ظهر الكثير من العلماء، وازدهرت المعارف والنواحى العلمية والاقتصادية، وأنشئ العديد من المؤسسات والنظم الإدارية، وأصبحت الدولة السعودية الأولى تتمتع بمكانة سياسية عظيمة نتيجة لقوتها ومبادئها الإسلامية، واتساع رقعتها الجغرافية، وسياسة حكامها المتزنة والمعتمدة على نصرة الدين الإسلامى، وخدمة المجتمع والرقى بمستواه الحضارى.

وكان انتهاء الدولة السعودية الأولى عام 1233هـ (1818م) نتيجة للحملات التى أرسلتها الدولة العثمانية عن طريق واليها فى مصر، كان آخرها حملة إبراهيم باشا.

وجاء حكام الدولة السعودية الأولى كالآتى:

الإمام محمد بن سعود بن مقرن ( 1157ـ 1179هـ /1744ـ 1765م)

الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود (1179ـ1218هـ / 1765ـ1803م)

الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود (1218ـ1229هـ / 1803ـ1814م)

الإمام عبدالله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود (1229ـ1233هـ / 1814ـ 1818م)

الدولة السعودية الثانية ( 1240ـ 1309هـ / 1824ـ 1891م) :

ظل الأهالى فى البادية والحاضرة على ولائهم لأسرة آل سعود التى أسست الدولة السعودية الأولى، وتقديرهم لمعاملتهم وقيادتهم، ومناصرتهم للدعوة السلفية، فلم يمض عامان من نهاية الدولة السعودية الأولى إلا وعاد القادة من آل سعود إلى الظهور من جديد لإعادة تكوين الدولة السعودية.

وكانت أولى محاولاتهم عام 1235هـ / 1820م عندما حاول الإمام مشارى بن سعود إعادة الحكم السعودى فى الدرعية لكنها لم تدم إلا مدة قصيرة لم تتجاوز بضعة أشهر، ثم تلتها محاولة ناجحة قادها الإمام تركى بن عبدالله بن محمد بن سعود فى عام 1240هـ/1824م أدت إلى تأسيس الدولة السعودية الثانية وعاصمتها الرياض.

واستمرت الدولة السعودية الثانية على الأسس والركائز ذاتها التى قامت عليها الدولة السعودية الأولى، من حيث اعتمادها على الإسلام، ونشر الأمن والاستقرار، وتطبيق الشريعة الإسلامية، وكانت النظم الإدارية والمالية مشابهة لتلك التى كانت فى الدولة السعودية الأولى، كما ازدهرت العلوم والآداب فى ظل الدولة السعودية الثانية.

وفى عام 1309هـ / 1891م غادر الإمام عبدالرحمن بن فيصل بن تركى الرياض إثر حدوث الخلافات بين أبناء الإمام فيصل بن تركى، وسيطرة محمد بن رشيد حاكم حائل عليها.

وبذلك انتهت الدولة السعودية الثانية.

وجاء حكام الدولة السعودية الثانية كالآتى :

الإمام تركى بن عبدالله بن محمد بن سعود ( 1240ـ1249هـ / 1824ـ 1834م)

الإمام فيصل بن تركى الفترة الأولى (1250ـ 1254هـ / 1834ـ1838م)

الفترة الثانية ( 1259ـ 1282هـ / 1843ـ 1865م)

الإمام عبدالله بن فيصل بن تركى الفترة الأولى ( 1282ـ 1288هـ / 1865ـ 1871م)

الإمام سعود بن فيصل بن تركى ( 1288 ـ 1291هـ / 1871 ـ 1875م)

الإمام عبدالرحمن بن فيصل بن تركى، الفترة الأولى (1291ـ 1293هـ / 1875ـ 1876م)

الإمام عبدالله بن فيصل بن تركى، الفترة الثانية ( 1293ـ 1305هـ / 1876 ـ1887 م)

الإمام عبدالرحمن بن فيصل بن تركى، الفترة الثانية (1307ـ 1309هـ / 1889ـ 1891م)

المملكة العربية السعودية

وفى الخامس من شهر شوال عام 1319هـ الموافق للخامس عشر من شهر يناير (1902م) تمكن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود من استرداد الرياض والعودة بأسرته إليها لكى يبدأ صفحة جديدة من صفحات التاريخ السعودى، ويعد هذا الحدث التاريخى نقطة تحول كبيرة فى تاريخ المنطقة نظراً لما أدى إليها من قيام دولة سعودية حديثة تمكنت من توحيد معظم أجزاء شبه الجزيرة العربية، وتحقيق إنجازات حضارية واسعة فى شتى المجلات.

ويعد استرداد الرياض من أعظم الأحداث التاريخية التى ظهرت فيها علامات قوة الشخصية وحسن القيادة لدى الملك عبدالعزيز والخبرة التى اكتسبها بنفسه.

وبعد استرداد الرياض واصل الملك عبدالعزيز كفاحه مدة تزيد على ثلاثين عاماً من أجل توحيد البلاد، وتمكن من توحيد العديد من المناطق من أهمها:

- جنوب نجد وسدير والوشم 1320هـ (1902م).

- القصيم 1322هـ (1904م).

- الأحساء 1331هـ (1913م).

- عسير 1338هـ (1919م).

- حائل 1340هـ (1921م).

وتم للملك عبدالعزيز ضم منطقة الحجاز فى عامى 1343هـ و1344هـ (1925م) وفى عام 1349هـ (1930م) تم استكمال توحيد منطقة جازان.

تلقب الملك عبدالعزيز فى عهده إضافة إلى لقب "الإمام" بعدد من الألقاب أمير نجد ورئيس عشائرها 1319هـ (1902م).

سلطان نجد 1339هـ (1921م).

سلطان نجد وملحقاتها 1340هـ (1922م).

ملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها 1345هـ (1926م).

ملك الحجاز ونجد وملحقاتها 1345هـ (1927م).

ملك المملكة العربية السعودية 1351هـ (1932م).

وفى السابع عشر من شهر جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر عام 1932م صدر أمر ملكى للإعلان عن توحيد البلاد وتسميتها باسم "المملكة العربية السعودية" اعتباراً من الخميس 21 جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق 23 سبتمبر 1932م.

وتوج هذا الإعلان جهود الملك عبدالعزيز العظيمة الرامية إلى توحيد البلاد وتأسيس دولة راسخة تقوم على تطبيق أحكام القرآن والسنة النبوية الشريفة، وتم تحديد يوم الثالث والعشرين من شهر سبتمبر ليصبح اليوم الوطنى للمملكة، وبهذا الإعلان تم تأسيس المملكة العربية السعودية التى أصبحت دولة عظيمة فى رسالتها وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية.

وأصبحت المملكة العربية السعودية فى عهد الملك عبدالعزيز ذات مكانة دولية خاصة حيث انضمت إلى العديد من المنظمات والاتفاقيات الدولية، نتيجة لموقعها العظيم ورسوخها، بل كانت من أوائل الدول التى قامت بتوقيع ميثاق هيئة الأمم المتحدة عام 1364هـ (1945م) وأسهمت فى تأسيس العديد من المنظمات الدولية التى تهدف إلى إرساء الأمن والاستقرار والعدل الدولى مثل جامعة الدول العربية فى عام 1364هـ (1945م).

وبعد وفاة الملك عبدالعزيز فى الثانى من شهر ربيع الأول من عام 1373هـ الموافق للتاسع من شهر نوفمبر عام 1953م سار أبنأؤه على نهجه، واستكملوا مسيرة التأسيس والبناء وفق المبادئ السامية التى تستند عليها الدولة السعودية.

وحكم المملكة بعد الملك عبدالعزيز أبناؤه الملوك :

• الملك سعود بن عبدالعزيز 1373هـ - 1384هـ (1953م – 1964)

• الملك فيصل بن عبدالعزيز 1384هـ - 1395هـ (1964– 1975م)

• الملك خالد بن عبدالعزيز 1395هـ - 1402هـ (1975م– 1982م)

• الملك فهد بن عبدالعزيز 1402هـ - 1426هـ (1982 – 2005م)

• الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (خادم الحرمين الشريفين) 1426هـ (2005م) والذى وافته المنية صباح اليوم وتولى بعده الأمير سلمان بن عبدالعزيز.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار