البث المباشر الراديو 9090
أمير قطر
عاد مسلسل الإرهاب القطرى مجددًا، ليؤكد قدرته على تفتيت النسيج الاجتماعى للدول العربية، وجاءت الضربة فى قلب مصر، وذلك بعد أن ظهرت أدلة جديدة حول تورط قطر فى هجوم كنيسة مار مينا فى حلوان.

الحادث الذى استهدف كنيسة مار مينا فى حلوان وأسفر عن استشهاد 9 مدنيين وإصابة 8 آخرين، كشف موقع "قطريليكس" ضلوع قطر فيه.

البداية كانت حينما حاول أحد العناصر الإرهابية فى استهداف كنيسة مار مينا العجايبى بالشارع الغربى بمنطقة حلوان، الجمعة الماضية، في محاولة منه لتفجير الكنيسة، إلا أن قوات الأمن تصدت له، وتبادلت معه إطلاق النار ما منعه من إتمام محاولته.

موقع "قطريليكس"، أكد على أن المنفذ تلقى تكليفات من الدوحة بالعمل على نشر الفوضى فى مصر ابتداءًا من العام 2016، وعليه قام بالتعدى على حافلة شرطة فى حلوان، مرورا باستهداف العناصر الشرطية فى محافظة بنى سويف، وقتل رجال الشرطة فى العياط 23 ديسمبر 2017، وأخيرًا هجوم كنيسة مار مينا.

منفذ الهجوم الإرهابى يدعى إبراهيم إسماعيل، وقد سافر إلى قطر سرًا عام 2012، حيث تلقى دعمًا ماليًا وتدريبات عسكرية، ثم سافر إلى ليبيا وانضم لتنظيم "داعش" المدعوم من قطر، بحسب "قطريليكس".

من جديد تعود قطر إلى الصورة كداعم للجماعات الإرهابية فى المنطقة العربية بأكملها، ما يؤكد على ضرورة محاسبة الدويلة الصغيرة، لإثناءها عن بث سمومها.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار