البث المباشر الراديو 9090
إسعاد يونس
تحدثت الإعلامية إسعاد يونس خلال حلقة اليوم من برنامج "زى ما بؤلك كدة" والمذاع على "الراديو 9090" عن ميزانية البحث العلمى.

وقالت يونس "كل سنة أحب اتفرج على ميزانيات الدول الكبرى، وأقعد أبص على ميزانيات البحث العلمى عندهم، تصدقوا إن أقل دولة من الدول الكبرى دى تلتقى ميزانية البحث العلمى بتاعتها تقترب من ربع ميزانية الدولة، والله العظيم زى مابؤلكم كده".

وتابعت: "بالمناسبة دى بقى حاجة مش غريبة ولا هى عالم فاضية ولا عندهم مرض ولا فقر ولا جهل فبيصرفوا على الكلام الفارغ، لا البحث العلمى كلام فارغ، ولا الصرف فيه سفه وفضى، بالعكس ده قمة العقل والحكمة، الدول دى أصلا مبقتش فى مكانها كده إلا بسبب البحث العلمى".

وأضافت "ييجى بقى واحد أذكى اخواته يقولك لا دول بقوا كده بالقوة الاقتصادية والعسكرية، نرد عليه ونقوله هو يا حدق كانوا هيجيبوا منين القوة الاقتصادية والعسكرية من غير بحث علمى يا فسل، أجعص وأغنى دولة بالموارد لو مبتعرفش تدير الموارد دى بشكل علمى هتبقى إزاى دولة كبرى، أخرها هتبقى فريسة لأى كيان يستغل مواردها ويستخدم شعبها، وياما فى نماذج تسد عين الشمس من ده فى العالم، فاهمنى؟ والنهارده فى بلدنا، مع تعداد سكانى بيفوق الـ 100 مليون نسمة ومع مشاكل اجتماعية واقتصادية وصحية وغيرها فى أغلب مناحى الحياة لازم يكون لينا مع البحث العلمى وقفة، محتاجين حلول علمية وغير تقليدية تقدر تسد فجوات كتير وكبيرة فى مشاكلنا اليومية وفى نفس الوقت بتكلفة محتملة، محتاجين حاجة كده أشبه بالمعجزات، ومفيش حاجة كده تقدر على المعجزات فى عصرنا ده إلا العلم".

وأوضحت "مصر الخير" كعادتها قدرت تحط إيدها على المشكلة دى، وقدرت تدخل وتساهم فى الفكرة العظيمة دى، الكلام ده من خلال تبنيها لحاضنة جسر، طيب إيه هو مشروع "جسر" ده، مشروعات برنامج "جسر" هم معمل جسر للابتكار المجتمعى، وبيهدف المعمل ده إلى مساعدة المبتكرين المجتمعيين لتنفيذ النماذج الخاصة بيهم، كمان بيقدم لهم دورات تدريبية تغطى عدة أوجه فى الابتكار المجتمعى، تمام.. تمام".

وقالت يونس "حاضنة جسر التكنولوجية، بتعمل إيه بقى، بتوفر حاضنة الأعمال دى برنامج احتضان الأعمال حيث يتم تقديم الدعم المالى والفنى والتكنولوجى والإرشادى والاستشارات ودراسات السوق، وقد تم احتضان 30 من الشركات المجتمعية الناشئة".

وأكملت: "اللى بعده، نيجى لشبكة جسر للتأثير المجتمعى، تسعى بقى شبكة جسر للتأثير المجتمعى دى لتمكين المستثمرين من الوصول للشركات المصرية الناشئة، نيجى للتكتل المصرى للابتكار المجتمعى، هو مشروع ممول من الاتحاد الأوربى من برنامج RDI دعم ريادة الأعمال المجتمعية، وأعضائه هم الجامعة الألمانية وجامعة أسيوط وجامعة الأزهر والمركز المصرى لتقدم العلوم والابتكار اللى هو اسمه ECASTI، من خلال الدورة الأولى للمشروع تم احتضان 6 شركات وخرجت فعلا للنور تنوعت مجالاتها ما بين إنتاج الطاقة من الرياح والطباعة ثلاثية الأبعاد وتنقية المياه والأنشطة المجتمعية والمقاومة البيولوجية للحشرات، وفى الدورة التانية للمشروع تم احتضان 6 شركات وخرجت للنور وتنوعت مجالاتها ما بين إنتاج للطاقة البديلة، إنتاج الأعلاف والأسمدة، وتصميم وإنتاج ماكينات حصاد متطورة، ولسه "مصر الخير" مستمرة فى دعم باقى الأفكار الواعدة وبتحاول تساعد أصحاب المشاريع العلمية الجديدة بكل وسيلة ممكنة، لأن اللى بيعملوه هو ده اللى ممكن يكون فى أمل حقيقى لبكرة".

واختتمت "ممكن فكرة واحدة تغير شكل المستقبل تماما، وهى أعظم المشاريع والاختراعات اللى بنعيش بيها ومنقدرش نتخيل حياتنا من غيرها كانت إيه غير فكرة".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار